Sunday, 11 September 2011

In solidarity with the young martyr Ali Jawad Al-Sheikh



مساؤكَ عزٌ وانتصارٌ على الفنا
ونحركَ ثغرٌ في الضمائر أذّنــا
عليٌ أيا من آثر الموت خالداً
... ليشهد في الأخرى على من تفرعنا
نزلت على الأيام ضيفاً مودّعاً
وأسرعت نسراً في معانقة الهنا
هنيئاً شهيد النخل والبحر والصبا
تموت وقوفاً مائجاً لست مذعنا

وما استشهد الغيم الذي أزهر الثرى
وراح هباءاً بل سقى المجد والمنى
ملأت معانينا صموداً ورفعةً
وتوجتنا فخراً ودراً وسوسنا
وكنا وما زلنا على عادة الإبا
نموت ليحيا الدين والعز هاهنا
ألا فاقتلونا هكذا نحن هكذا
إذا ما قُتلنا نملأ الدهر والدُنا
سلاماً على الطفل الشهيد وأمه
سلام الثرى للغيث والليل للسنا
قُتلت لنحيا في الكرامة أمةً
ولم تكترث بالرعب منهم لنأمنا
وثرت وثرنا عندما اختارك الردى
قريناً إلى العلياء يا قاهر العنا
فعمتَ خلوداً يا ابن سترة والعلا
ويا هازم الإذلال والخوف والضنا
ويا أمه بل أم كل مقاومٍ
تَقَدّمك الغالي إلى الخلد مسكنا
جراحكِ بين العاصفات جراحنا
جبينك يا أم الشهيد جبيننا
وعيدكِ عيد النصر أمّا (عليُّكِ)
فكان مقيماً بل ومازال بيننا
يلوّن وجه النصر في كل مشرقٍ
وكيف يروق الفجر إلا ملوّنا
على وتر الإصرار يرقص لحنهُ
وهل يُقراُ الإصرار إلا ملحّنا
ومهما بقوا بالظلم يبقى بعزمه
يزلزل هذا الليل أن يتسلطنا
ويبقى دم الثوار يغلي بروحه
ولن ينتهي ما دام بالنصر مؤمنا
ويبقى مصير الشعب رهنٌ بكفهِ
ولن يفلح الإجرام مهما تشيطنا
وأما التواني والتراجع قد مضى
وفي عالم الأحرار ما عاد ممكنا ..

آيات القرمزي ..

No comments:

Post a Comment